Skip to content

16 يوماً لمناهضة العنف

للخامس والعشرين من نوفمبر لهذا العام، وهو اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، أهمية كبيرة للنساء الايرانيات اللواتي يواصلن نضالهن كقادة لانتفاضة نسوية، مرددين “امرأة، حياة، حرية” ضد التمييز المنهجي والقمع والعنف.
لقد أثارت وفاة مهسا جينا أميني في حجز الشرطة في سبتمبر 2022 احتجاجات وطنية وبقيت النساء في الشوارع منذ ذلك الحين. تحولت الثورة التي أشعلها قتل النساء والعنف وفرض الحجاب الإلزامي من قبل الحكومة إلى انتفاضة واسعة النطاق مناهضة للحكومة تطالب بتغيير جوهري.


لقد تحولت الحركة التي بدأت لدعم المرأة للأسف وأصبحت النساء في حالة من عدم الأمان حيث أنهن يتعرضن للتحرش الجنسي أثناء الاحتجاجات، أو يتم القبض عليهن والاستجواب نتيجة لذلك.


لقد حدث قتل الإناث، باعتباره أبشع أشكال العنف ضد المرأة، بمعدلات مقلقة في المنطقة في العام الماضي. أدى قتل النساء إلى احتجاجات ومظاهرات اجتماعية واسعة النطاق في مصر وسوريا والعراق ولبنان والأردن وإيران وتركيا والكويت.
أطلقت المدافعات عن حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حملة لرفع مستوى الوعي بشأن تزايد قتل الإناث في يوليو، بما في ذلك الإضرابات والاحتجاجات والتجمعات.


تحارب النساء الاحتلال جنبًا إلى جنب مع الرجال منذ عقود في فلسطين، ومع ذلك، نظمت آلاف النساء مظاهرات في شوارع 12 مدينة ضد العنف القائم على النوع الاجتماعي المتزايد في فلسطين في 26 سبتمبر 2019. وقد استمرت الاحتجاجات ضد العنف الذي تتعرض له المرأة الفلسطينية في نواح كثيرة منذ ذلك الحين.


تزداد في هذه الأثناء حدة القمع وإضفاء الطابع الأمني على المطالبة بحقوق المرأة من قبل الجماعات النسوية في جميع أنحاء المنطقة. تعمل الحكومات في المنطقة بنشاط على مقاومة الفضاء المدني وتقييده وتعمل على القضاء على المجتمع المدني المستقل. إنهم يخططون لسحب الحق الأساسي للناس في المعارضة والاحتجاج السلمي وزيادة التكاليف على أولئك الذين يعملون من أجل التغيير الإيجابي.


تحولت العديد من المجموعات النسائية مع تقلص المساحة المدنية إلى المساحات عبر الإنترنت لزيادة الوعي العام ولأنشطتها. لكن حتى هذه الأماكن تبقى غير آمنة للنساء اللواتي يواجهن هجمات وتهديدات ومضايقات عبر الإنترنت. حيث نزلت النساء في لبنان إلى شوارع بيروت في ديسمبر 2019 للاحتجاج على الاستهداف المتزايد والمكثف للنساء بسبب المضايقات والعنف عبر الإنترنت.


إن 16 يومًا من النشاط ضد العنف القائم على النوع الاجتماعي هي فرصتنا للتحدث والوقوف معًا ضد أشكال العنف المختلفة التي تتعرض لها النساء. إننا نخطط للحديث عن الأشكال المختلفة للعنف الذي تواجهه النساء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال هذه الأيام الستة عشر.