اليوم العالمي للغة الأم

يصادف يوم 21 شباط اليوم العالمي للغة الأم لليونسكو والذي يهدف إلى الحفاظ على التنوع اللغوي.

لعبت النساء عبر التاريخ دورًا مهمًا في الحفاظ على اللغة والثقافة ونقلهم إلى الأجيال القادمة، من خلال التهويدات والقصص التي تُروى لأطفالهن.

يعتبر المدافعون عن حقوق الإنسان، بمن فيهم المدافعات عن حقوق الإنسان، قوة حاسمة في الحفاظ على الحقوق الثقافية والتراث، بما في ذلك الحق في تعلم اللغات الأم والتحدث بها وتعليمها مما عرضهم كنتيجة لذلك للاضطهاد وتم اتهامهم بإثارة الحركات الانفصالية.

تعرضت ثقافات ولغات المجتمعات المحلية والأقليات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى التهميش نتيجة للإرث المدمر من الاستعمار وأيضًا بسبب الحركات القومية التي تعطي الأولوية للغة وثقافة واحدة على غيرها.

لقد كافح البربر أو الأمازيغ في شمال إفريقيا، وهم سكان أصليون في المغرب والجزائر وليبيا وتونس، منذ فترة طويلة للحفاظ على ثقافتهم ولغتهم. على الرغم من المكاسب التي تحققت في بعض البلدان مثل المغرب حيث تم الاعتراف رسميًا باللغة الأمازيغية في عام 2011 أو في الجزائر حيث تم الاعتراف بها رسميًا في عام 2016، يستمر نضال الأمازيغ لضمان الاعتراف بلغتهم كلغة رسمية وطنية يتم استخدامها وتدريسها على نطاق واسع على المستوى الوطني.

تتعرض المجموعات غير الناطقة بالفارسية للتمييز المؤسساتي في إيران التي تضم مجموعات سكانية متنوعة إثنيًا ولغويًا، ويواصل المدافعون عن الحقوق الثقافية النضال من أجل الحق في التعلم والتعليم ودراسة لغتهم الأم على الرغم من مواجهة الضغوط الأمنية وردود الفعل العنيفة. في 8 كانون الثاني 2022، بدأت زارا محمدي، المدافعة عن حقوق الإنسان الكردية ومعلمة للغة قضاء عقوبة بالسجن لمدة 5 سنوات في سنندج في إقليم كردستان، إيران. حيث تم توجيه تهمة تكوين مجموعات وجمعيات بهدف زعزعة الأمن القوميلها. بينما لم يتم ذكر تعليم اللغة الكردية بشكل صريح في التهم الموجهة إليها، يُعتقد على نطاق واسع أنه تم استهدافها من قبل قوات الأمن والقضاء لجهودها في تعليم اللغة الكردية والترويج لها.

تم متابعة مشروع بناء الأمة على أساس الهوية الوطنية التركية واللغة التركية في تركيا. مُنع الأكراد من التحدث بلغتهم حتى أوائل التسعينيات على الرغم من أن اللغة الكردية هي ثاني أكثر اللغات استخدامًا في تركيا. تم تخفيف اللوائح إلى حد كبير منذ ذلك الحين، لكن يواصل الأكراد الدفاع عن الحق في التعليم بلغتهم الأم والاعتراف الرسمي باللغة الكردية. علاوة على ذلك، لا يزال أولئك الذين يدافعون عن الحقوق اللغوية يواجهون ردود فعل عنيفة، بما في ذلك النشطاء السياسيون والصحفيون الذين يكتبون للمنشورات الكردية وحتى الموسيقيين الذين يغنون الأغاني الكردية في الحفلات الموسيقية.

تذكر FEMENA الحكومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأن تعليم وتعلم لغتك الأم هو حق معترف به عالميًا وتحثها على الاعتراف بمطالب الناشطين في مجال حقوق اللغة الأم.

في اليوم العالمي للغة الأم، تتضامن FEMENA مع جميع المدافعات عن حقوق الإنسان اللواتي يعملن للحفاظ على لغتهن وثقافتهن وتراثهن، وتشدد على القوة والجمال في تنوعنا.